أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / المغرب..أخرباش: المرأة ضحية “روتيني اليومي” .. والإعلام يُحرّك المواجع
خرباش

المغرب..أخرباش: المرأة ضحية “روتيني اليومي” .. والإعلام يُحرّك المواجع

قالت لطيفة أخرباش، رئيسة الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، إن “التناول الإعلامي لقضايا المرأة له من الآنية والمحورية والأهمية ما يجعله موضوعاً ضروريا في أجندة كل إعلامي أو إعلامية يهتم بقضايا الوطن”، لافتة إلى أن “الموضوع لم يستوفِ حقه لأنه بحاجة إلى الاجتهاد في إطار اليقظة”.

أخرباش، التي كانت تتحدث على هامش ندوة عقدت برواق المجلس الوطني لحقوق الإنسان في المعرض الدولي للنشر والكتاب، أضافت أن “الموضوع ليس رهان صورة فقط، بل يتعلق الأمر برهان حقوقي يفيد المواطنة الكاملة”، منتقدة بذلك توظيف الجملة الشهيرة “تحسين صورة المرأة في وسائل الإعلام”.

وبعدما عبرت عن تحفظها من كلمة “تحسين” الموظفة من لدن فاعلين، أوضحت رئيسة الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري أن “وظيفة الإعلام ليست التحسين، بل تحريك المواجع”، مؤكدة أنه “يجب طرح الموضوع بسبب وجود معاينات لدى الهيأة التي لاحظت أنه لم يحصل نوع من التوافق المجتمعي حول القضية”.

وأشارت المتحدثة، خلال الندوة التي حملت عنوان “نقاش تعزيز المساواة: أي أدوار لوسائل الإعلام”، إلى مشاكل احترام كرامة المرأة وتشييئها وتغييبها بوصفها فاعلا سياسياً مازالت مطروحة لدينا”، قبل أن تقارب الموضوع بسؤال إشكالي عام مفاده: “أي مجتمع نريد”.

وعن أدوار الإعلام، شددت رئيسة المؤسسة الدستورية على أن “الإعلام لا يمكن اختزاله في دور المرآة، بحيث يجب أن ينتقل من دور المرآة إلى الطلائعية، فهو الذي يساهم في بناء التمثلات الاجتماعية ليكون قوة اقتراحية”، مبرزة أن “الإعلام فاعل جوهري ومحوري”.

“قضية المرأة ليست فئوية، بل هي قضية مجتمع”، يورد المصدر عينه، الذي ركز على كون الموضوع “يتعلق بقضية خبرة وليس تعاملا سطحيا”، داعياً إلى “جعل الإعلام ذا ضغط إيجابي عبر البحث والتقصي”، خاتمة بالقول: “المرأة هي الضحية في ما بات يُعرف بـ روتيني اليومي”.

أما خديجة بوجناوي، رئيسة لجنة المناصفة والتنوع بالقناة الثانية، فأبرزت أن “الكليشيهات السلبية بخصوص المرأة مازالت موجودة في وسائل الإعلام المغربية”، ثم زادت: “نرى النساء ممثلات في بعض الأدوار التقليدية فقط، من قبيل الطبخ والمهن الأسرية أو المنزلية، في حين تغيب عن مجالات أخرى تتعلق بالسياسة والاقتصاد على سبيل المثال”.

ومضت بوجناوي قائلة: “المواكبة الإعلامية غير كافية لمواجهة العنف المسلط على النساء”، مضيفة أن “القناة الثانية التزمت بمواجهة ضعف تمثيلية المرأة في مجموعة من المجالات المختلفة”، مشيرة أيضا إلى “إحداث اللجنة لجائزة تيليلا التي تناهض الصورة النمطية للمرأة بالإشهار”.

شاهد أيضاً

اماراتيانع

ارتفاع معدّلات توظيف المرأة في الإمارات بعد إعادة فتح القطاعات الاقتصادية

كشفت بيانات جديدة من «لينكدإن»، عن ارتفاع تدريجي في معدلات توظيف السيدات خلال شهري يونيو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com