الرئيسية / أخبار / الكويت..مؤتمر «المرأة العربية والسلام والأمن» يختتم جلسات اليوم الأول بتسليط الضوء على العودة لمبادرة دولية للسلام في فلسطين
اتن

الكويت..مؤتمر «المرأة العربية والسلام والأمن» يختتم جلسات اليوم الأول بتسليط الضوء على العودة لمبادرة دولية للسلام في فلسطين

اختتم المؤتمر الإقليمي «المرأة العربية والسلام والأمن: التحديات أمام النساء في المنطقة العربية» الذي ينظمه الاتحاد الكويتي للجمعيات النسائية تحت شعار «وقف الحرب على غزة الآن وليس غدا» جلسات اليوم الأول بتسليط الضوء على وقف إطلاق النار والحلول المستدامة والعودة إلى مبادرة دولية للأمن والسلام في فلسطين.

انم

وقالت مساعدة وزير الخارجية الكويتية للشؤون القانونية الوزيرة المفوضة تهاني الناصر، في كلمة خلال جلسات اليوم الخميس، «إن الوضع في فلسطين مزر وامتد إلى اليمن إذ بدأت البحار تغلق في وجه السفن»، لافتة إلى ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها وما يصدر عن محكمة العدل الدولية من قرارات لوقف اطلاق النار.

وقالت الناصر «إن ما يحدث في غزة مأساة بكل المقاييس»، معربة عن الأمل أن تكون هناك مبادرة سياسية قوية في إطار إقليمي لحل الأزمة وإحلال السلام الشامل والعادل في المنطقة.

من جهته، ركز وزير الخارجية المصري الأسبق السفير محمد العرابي خلال الجلسة على استعراض ثلاثة برامج شملت وقف النار والحلول المستدامة وكيفية العودة لمبادرة دولية لحل القضية الفلسطينية منوها بوجود جهود تتم الآن لوقف إطلاق النار وتقديم المساعدات وإيجاد ملاذ آمن للشعب الفلسطيني.

اتن3

وقال العرابي إن الحلول المستدامة هدف عظيم الا أن المنهج الواقعي يشير إلى أن هذه الحلول تتطلب جهودا جبارة ووقتا طويلا «ولن تكون مرضية للجميع في ظل الأوضاع القائمة».

وأشار إلى أن الفترة الانتقالية بعد وقف إطلاق النار ستطول الا «أن القتل الممنهج يجب أن يتوقف فورا حفاظا على الشعب الفلسطيني».

وبحث المؤتمر الإقليمي «المرأة العربية والسلام والأمن» التحديات التي تواجه النساء في المنطقة العربية والقانون الانساني ومنظومة القرارات الخاصة بالمرأة والسلام والأمن.

في هذا الصدد، قالت وزيرة الدولة لشؤون المرأة في ليبيا حورية الطرمال، في كلمتها بالمؤتمر، إن الاهتمام بقضية فلسطين ضرورة ملحة وعلى الجميع العمل بجدية على دعم حقوق الشعب الفلسطيني وإيجاد حل عادل ودائم لهذا الصراع، مضيفة أن ما تواجهه النساء هناك من تحديات تتطلب جهدا مشتركا لحلها.

من جهتها، أكدت مساعدة وزير الخارجية لشؤون حقوق الإنسان في وزارة الخارجية الشيخة جواهر ابراهيم الدعيج الصباح في كلمة مماثلة أن السلام المنشود لن يتحقق إلا بمشاركة فعالة للمرأة في جميع مراحل حل النزاعات.

ودعت الشيخة جواهر الصباح الجميع إلى المساهمة في جعل المرأة صوتا للسلام ومحركا للتنمية انطلاقا من قيمنا العربية والإسلامية الأصيلة ومن التزامنا بالقرارات الدولية ووفاء لبطولات النساء في جميع أنحاء العالم.

اتن2

وقالت إن المؤتمر يعقد في ظروف صعبة ودقيقة تعيشها المنطقة وعلى وجهة الخصوص ما يشهده قطاع غزة من مأساة إنسانية لم يشهدها التاريخ معربة عن الأسف لتنامي عدد الشهداء والمصابين من الأبرياء في غزة الذين يشكل النساء والأطفال أغلبهم في ظل عجز مريب للمجتمع الدولي يحول دون وضع حد لدائرة القتال والعنف المتواصل.

وسلطت الضوء على العلاقة ما بين القانون الدولي الإنساني وقرار مجلس الأمن 1325 الخاص بالمرأة مع التركيز على المرأة غير المشتركة في النزاع مبينة أهمية إبراز دور المرأة في عمليات السلام والأمن عبر تفعيل قرار مجلس الأمن 1325 الذي يسعى إلى تمكين المرأة في كل مراحل صنع القرار ومنع نشوب النزاعات وحلها بطرق سلمية وبناء السلام إضافة إلى الحد من العنف القائم على النوع الاجتماعي.

وأشادت بالجهود التي قامت بها جامعة الدول العربية بالتعاون مع المنظمة العربية للمرأة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة في إصدار الاستراتيجية الإقليمية لحماية المرأة والأمن والسلام وإنشاء جامعة الدول العربية (الشبكة العربية للنساء وسيطات السلام) التي تمثل جهدا إقليميا ملموسا لتحقيق أهداف القانون الدولي الإنساني وقرار مجلس الأمن 1325 في الوطن العربي.

وقالت الشيخة جواهر الصباح «نحن في الكويت لسنا في منأى عن كل هذه القرارات والأحداث فالنزاعات المسلحة جزء لا يتجزأ من تاريخ دولة الكويت الحديث، ونحن نستذكر خلال هذا الشهر عيد الاستقلال وعيد التحرير ولا يمكننا أن ننسى الأزمة التي مررنا بها خلال الغزو العراقي الغاشم سنة 1990».

ممممنم

وأكدت على عدم نسيان الدور الحاسم للمرأة الكويتية منذ اليوم الأول للغزو إذ قامت بقيادة المظاهرات الشعبية ضد الاحتلال وشاركت في المقاومة العسكرية وقدمت روحها فداء للوطن.

وأفادت بأن الكويت أنشأت اللجنة الوطنية لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325 برئاسة وزارة الخارجية وعضوية كل من وزارات الداخلية والدفاع والإعلام والعدل والمجلس الأعلى لشؤون الأسرة والأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط وذلك إيمانا بأهمية تعزيز العمل الدولي المشترك لمنع نشوب النزاعات الدولية وحماية النساء والأطفال عند حدوث مثل هذه النزاعات.

وذكرت أن الكويت حرصت منذ نشأتها وإرساء أسسها التشريعية على الحفاظ على حقوق المرأة وحمايتها ودعم رسالتها الإنسانية والاجتماعية لافتة إلى أن المرأة تتبوأ العديد من المناصب وتشغل نحو 64 في المئة من الوظائف الحكومية و48 في المائة في القطاع الخاص.

وأشارت إلى أن المرأة تشغل 61 في المائة في القطاع المصرفي فضلا عن شغل 28 في المئة من النساء للوظائف القيادية في القطاع الحكومي و26 في المائة من شغل النساء للوظائف القيادية في القطاع المصرفي وترؤس النساء لكبرى شركات القطاع النفطي في دولة الكويت بالإضافة إلى أن مجلة Forbes middle east قد صنفت 8 نساء كويتيات ضمن أقوى الشخصيات النسائية في الأعمال.

من ناحيتها، لفتت مستشارة برنامج المرأة والسلام والأمن في هيئة الأمم المتحدة للمرأة ـ المكتب الإقليمي للدول العربية هبة الزيان في كلمتها إلى ركائز قرار مجلس الأمن ومدى تطبيقها في المنطقة العربية فيما تحدثت أستاذة القانون الدولي العام والمحاضرة في معهد العلوم السياسية في بيروت د.ماري غنطوس عن القانون الدولي الإنساني وحماية النساء والمدنيين في النزاعات المسلحة أما رئيسة صندوق النفقة الفلسطيني فاطمة المؤقت فقد تحدثت عن تحقيق الأمن والسلام للمرأة الفلسطينية في ضوء القرار 1325.

شاهد أيضاً

شاكير

شاكيرا تدعو إلى تمكين النساء «دون الانتقاص من الرجال»

شددت المغنية العالمية شاكيرا على وجوب تمكين النساء «دون حرمان الرجال حقوقهم أو الانتقاص والتقليل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com