الرئيسية / أخبار / فوائد صحية مذهلة للكاجو
كاجوو

فوائد صحية مذهلة للكاجو

هو نوع من الأشجار الاستوائية دائمة الخضرة، موطنه الأصلي البرازيل، كما أنه تكثر زراعته أيضاً في فيتنام، ونيجيريا، والهند، وساحل العاج، ويستهلك على شكل بذور، إذ إنه يدخل في الكثير من وصفات الطعام، ويصنع منه جبنة وزبدة الكاجو، وكذلك تستخدم ثماره في عصائر الفواكه وبعض المشروبات الكحولية، بالإضافة إلى أن زيت الكاجو المستخلص من البذور يستخدم في مجال تطوير العقاقير، وفي هذا المقال، نتناول أهم فوائد الكاجو وقيمته الغذائية وكيفية استخدامه وأضرار الإفراط في تناوله.
فوائد تناول الكاجو
الكاجو مفيد للحفاظ على صحة القلب
نشرت مجلة التغذية البريطانية (British Journal of Nutrition) عام 2015 دراسة أجراها مركز أبحاث مرمرة معهد التغذية في مقاطعة قوجا بتركيا حول المركبات الكيميائية النباتية في المكسرات وتأثيرها على الصحة، وقد أثبتت الدراسة أن استهلاك المكسرات ومنها الكاجو له دور كبير في الحد من خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية (CVD).

كما بينت أيضاً إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (The US Food and Drug Administration) أن استهلاك الكاجو يقلل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب، نظراً لكونها أغذية تحوي كمية قليلة من الدهون المشبعة (بالإنجليزية: Saturated Fatty Acid) والكوليسترول (بالإنجليزية: Cholesterol).

كذلك قد يفيد تناول الكاجو في توسع الأوعية الدموية وتحسين كفاءة بطانتها، وبالتالي تحسين صحة القلب إذا ما تم تناولها في نظام غذائي متوازن.
كما أوضحت هيئة سلامة الأغذية الأوروبية (European Food Safety Authority) (EFSA) أن الكاجو له دور في خفض نسب الوفيات عن طريق الحد من مخاطر الوفاة بسبب بعض الأمراض كالسرطان وأمراض القلب.

الكاجو مصدر مهم لمضادات الأكسدة الطبيعية
أظهرت الدراسة السابقة أن المكسرات عموماً تحتوي على مواد غذائية وكيميائية طبيعية تعمل كمضادات أكسدة، مثل: فيتامينات (أ)، و(ج)، و(هـ)، بالإضافة إلى معدن السيلينيوم (بالإنجليزية: Selenium) ومواد غير غذائية أخرى مضادة للأكسدة، مثل الفينول (بالإنجليزية: Phenol) (حمض الكربوليك) وهو مادة فعالة جداً أكثر من مضادات المواد الغذائية.
إلا أن تحميص حبوب الكاجو قد يؤدي إلى انخفاض نسبة هذه العناصر الغذائية فيه، لذا من المهم أن يكون الكاجو نيئاً عند تناوله، لكي تحصل على فوائده المختلفة.

الكاجو للتخسيس والحفاظ على الرشاقة
نشرت مجلة السمنة (The journal Obesity) دراسة استطلاعية حول فوائد الكاجو للتحكم في الوزن، وأفادت الدراسة بأن الأشخاص الذين يتناولون المكسرات مرتين أسبوعياً هم أقل عرضة للإصابة بالسمنة من الذين لا يتناولون المكسرات خوفاً من زيادة الوزن.
لذلك لا بأس بتمتعك بوجبة خفيفة من المكسرات المحمصة التي تتضمن الكاجو، مع مراعاة تحميصه في فرن لا تزيد درجة حرارته عن 75 درجة مئوية لمدة 20 دقيقة كحد أقصى، ويُفضل أن تتناولها بشكلها الخام أي النيئ بين الحين والآخر.

الكاجو للحد من خطر تطور حصى المرارة
لزيادة نسبة الكوليسترول في الدم دور في تشكل حصى المرارة (بالإنجليزية: Gallstones)، لذا عليك التقليل من الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الدهون كاللحوم، وتناول كميات جيدة من الخضراوات والمكسرات كالكاجو؛ للحد من خطر الإصابة بحصى المرارة والتمتع بصحة جيدة وجسم سليم.
الكاجو يساهم في تنظيم ضغط الدم
في دراسة حول تأثير الكاجو على ضغط الدم، أكدت الدكتورة أليتا شوت وزملاؤها في الجامعة الشمالية الغربية في بوتشيفستروم بجنوب أفريقيا على أن الكاجو يؤثر بشكل مباشر وسريع بمنعكس ضبط ضغط الدم (بالإنجليزية: Baroreflex)، كما أنه يساهم في زيادة حساسية هذا المنعكس لدى المصابين بأمراض القلب (حيث تكون حساسية المنعكس عندهم ضعيفة).
ولكن الإفراط في تناول الكاجو قد يسبب ضرراً كبيراً ويؤثر سلباً على صحة القلب، ويخفض حساسية المنعكس؛ لذلك لا بد من الاعتدال في تناول الكاجو واستشارة الطبيب في الحالات المرضية الشديدة.

الكاجو يمد الجسم بالمعادن والفيتامينات
يعتبر الكاجو من المصادر المهمة للمعادن والفيتامينات، وذلك كما يأتي:

المعادن: لن تحصل فقط على الطعم الجيد من تناولك للكاجو، فالكاجو يعد من المكسرات الغنية بالمعادن مثل: السيلينيوم (بالإنجليزية: Selenium)، الذي يعتبر عاملاً مساعداً للأنزيمات المضادة للأكسدة، والزنك الذي يعزز إفراز الأنزيمات التي تنظم عملية النمو ووظائف الغدد التناسلية وعملية الهضم، بالإضافة إلى الحديد (بالإنجليزية: Iron)، والنحاس (بالإنجليزية: Copper)، والمغنيسيوم (بالإنجليزية: Magnesium)، والمنغنيز (بالإنجليزية: Manganese)، والبوتاسيوم (بالإنجليزية: Potassium).
الفيتامينات: بالإضافة إلى غناه بالمعادن المختلفة، يعد الكاجو من المصادر المهمة للفيتامينات المختلفة، مثل: النياسين (بالإنجليزية: Niacin) الذي يمنع البلاجرا (بالإنجليزية: Pellagra) أو التهاب الجلد، وحمض البانتوثينيك (فيتامين ب5)، والبيريدوكسين (فيتامين ب6)، والثيامين (فيتامين ب1)، كما يوفر تناول 100 غرام من المكسرات ما يقارب 32% من كمية البريدوكسين المُوصى بها يومياً، والتي تقي من فقر الدم الحديدي الأرومات (بالإنجليزية: Sideroblastic Anemia)، بالإضافة إلى كون هذه الفيتامينات ضرورية لعملية التمثيل الغذائي (بالإنجليزية: Food-Representation).
استعمالات زيت الكاجو
لا تقتصر فوائد الكاجو على التغذية فقط، فقد أجريت دراسة بالجامعة الأمريكية في ولاية أداماوا في نيجيريا عام 2011، ونشرتها مجلة أبحاث العلوم الكيميائية (Journal of Chemical Sciences) في العام نفسه، حول تقييم وقود الديزل الحيوي أثناء مزجه مع زيت الزيتون وزيت الكاجو.
وقد أكدت الدراسة على أن الزيت المستخلص من بذور الكاجو يستخدم في صناعة وقود الديزل الحيوي (بالإنجليزية: Biodiesel) (وهو وقود نفطي يخلط مع مواد حيوية كالزيوت النباتية والحيوانية) لتخفيف الانبعاثات الحرارية لوقود الديزل.
إذ إن زيت الكاجو له دور مهم في تقليل الانبعاثات السامة التي تسبب تلوث البيئة، وتسهم بشكل كبير في زيادة مشكلة الاحتباس الحراري (بالإنجليزية: Global Warming)، وقد بينت الدراسة أنه كلما زادت نسبة الزيت في الخليط الجديد، قلت الانبعاثات الحرارية أكثر.
كيفية استخدام الكاجو
قامت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (The Food and Agriculture Organization of the United Nations) الفاو (FAO) في دراسة موسعة نشرتها على موقعها بتوضيح طرق استخدام الكاجو بأشكاله المتعددة:

حبوب الكاجو (Cashew Nuts): تتكون الحبوب من قشرة خارجية (بالإنجليزية: The shell)، وقشرة داخلية (بالإنجليزية: The Adhering Testa)، ونواة (بالإنجليزية: Kernel) وهي الجزء الأكثر استخداماً كطعام، إذ يمكن استهلاكه بـ3 طرق مختلفة، هي:
حبوب نيئة.
حبوب محمصة ومملحة.
حبوب مطحونة تستخدم في صناعة الحلويات والكعك والخبز والشوكولاتة.
الزيت المستخلص من القشور (cashew nutshell liquid) (CNSL): يستخدم كمادة خام في صناعة السيارات وخاصة الفرامل، حيث يلعب دوراً مهماً في جعل عملية الكبح أكثر هدوءاً وانسيابية، وفي صناعة الدهان المقاوم للحمض والورنيش والمبيدات الحشرية والفطرية، كما استخدم في المناطق الاستوائية لمعالجة داء الفيل والجذام والصدفية.
ثمار الكاجو (Cashew Apple): يمكنك استهلاكها طازجة أو بعد تجفيفها، كما يمكنك الاستمتاع بعصير هذه الثمار، فهي غنية بفيتامين (ج) أكثر 5 مرات من الكمية التي قد تحتويها برتقالة، إذ إن شرب كأس من عصير الثمرة يضمن توفير الكمية التي يحتاجها الشخص البالغ من هذا الفيتامين يومياً (30 ملليغرام)، كما يستخدم لمعالجة مرض الأسقربوط (بالإنجليزية: Scurvy)، ومرض نزف اللثة، والوقاية من الإصابة بالكوليرا (بالإنجليزية: Cholera)، بالإضافة إلى كونه مصدراً مهماً للطاقة.
ثمار الكاجو المجففة (المعلبة): يصعب استهلاك ثمار الكاجو في حالتها العادية، فهي بحاجة للكثير من العمليات قبل تناولها، لذلك غالباً ما يتم تجفيفها وتعليبها، حيث تغسل الثمار وتغلى في ماء مالح لمدة 5 دقائق، ثم توخز ويضغط عليها لاستخراج العصير، لتبدأ المرحلة الثانية، حيث تغلى من جديد في خليط من عصير الكاجو والسكر بنسبة (2 كغم سكر/ 10 لترات من عصير الكاجو) لمدة 3 ساعات، لتجفف بعدها وتعلب في علب مقاومة للرطوبة.
أضرار الإكثار من تناول الكاجو
قد يسبب الإكثار من تناول الكاجو عدداً من الأضرار والمشكلات الصحية التي قد تعود عليك بالسلب، من بينها ما يأتي:

يزيد من احتمالية زيادة الوزن.
يرفع من مستويات الصوديوم في الدم (الكاجو المملح)؛ مما قد يسبب ارتفاعاً في ضغط الدم.
في حال لم تُعالج حبوب الكاجو بالشكل المطلوب قد تتسبب في التسمم، لذلك يُفضل أن تشتريها جاهزة للأكل.
يسبب الحساسية في بعض الأحيان، خاصة لدى الأطفال، لذا انتبه جيداً لأطفالك لأن حالات الحساسية لدى الأطفال تكون خطيرة.
ربما يتداخل الكاجو مع مفعول بعض الأدوية.
يفضل عدم تناول الكاجو في حالات الصداع؛ لأنه قد يزيد من حدة الألم.
القيمة الغذائية للكاجو
يعد الكاجو من أشهر أنواع المكسرات وأكثرها فائدة على الإطلاق، إذ إنه يقدم للإنسان العديد من الفوائد المهمة والضرورية لقيام الجسم بعملياته الحيوية، وبالتالي من المهم التعرف على عناصر الكاجو الغذائية لتحقيق الاستفادة القصوى منه.
العناصر الغذائية والسعرات الحرارية في 100 غم من الكاجو
العنصر الغذائي كميته في 100 غرام من الكاجو

السعرات الحرارية 553 سعرة حرارية
الكربوهيدرات 32.7 غرام
الدسم 43.8 غرام
البروتين 18.2 غرام
فيتامين ج 0.5 ميلليغرام
فيتامين هـ 0.9 ميلليغرام
فيتامين ك 34.1 ميكروغرام
فيتامين ب6 0.4 ميلليغرام
الكالسيوم 37 ميلليغرام
الحديد 6.7 ميلليغرام
المغنيسيوم 292 ميلليغرام
الفوسفور 593 ميلليغرام
البوتاسيوم 660 ميلليغرام
الصوديوم 12 ميلليغرام
الزنك 5.8 ميلليغرام
النحاس 2.2 ميلليغرام
المنغنيز 1.7 ميلليغرام
السيلينيوم 19.9 ميكروغرام
الماء 5.2 غرام
أسماء أخرى للكاجو
يعتبر الكاجو من أشهر أنواع المكسرات على الإطلاق لدرجة أنه يستعمل في الأمثال الشعبية، فهناك مثل شعبي ليبي يقول “الشعب الليبي كالكاجو غالي ولذيذ”.
ونتيجة لشهرته الواسعة، يعرف الكاجو بهذا الاسم في معظم دول الوطن العربي، ولكن قد يسمى في بعض مناطق المغرب العربي باسم “الكازو”.
وبعد أن تعرفت معنا على فوائد الكاجو وقيمته الغذائية وكذلك أضرار الإكثار من تناوله، احرص على تناول الكاجو بكميات مناسبة للاستفادة من هذه الحبوب السحرية والتمتع بمذاقها اللذيذ.

شاهد أيضاً

آمال حمد

وزيرة المرأة في فلسطين تبحث مع السفير العُماني تعزيز العلاقات على صعيد المرأة

بحثت وزيرة شؤون المرأة في فلسطين آمال حمد،، مع سفير سلطنة عُمان لدى فلسطين سالم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com