الرئيسية / أخبار / حوار..أمينة شلباية :كنت أول من قدم برامج الموضة عام 2000 بعدها انتشرت الفكرة في البرامج كلها..وأتوقع  أن يحدث ذلك في “الإيتيكيت” أيضاً
شلباية

حوار..أمينة شلباية :كنت أول من قدم برامج الموضة عام 2000 بعدها انتشرت الفكرة في البرامج كلها..وأتوقع  أن يحدث ذلك في “الإيتيكيت” أيضاً

*اعدته للنشر: سارة عمر

قالت أمينة شلباية، خبيرة الاتيكيت،مؤخرا إنها تربت فى منزل يستخدم الشوكة والسكينة لـ أكل الأرز وتستخدم الملعقة فى الشوربة فقط…وتابعت شلباية خلال حوارها مع برنامج “الحكاية”، المذاع عبر قناة “ام بى سى مصر” تقديم الإعلامى عمرو أديب، قائلة:” احنا شعب محتاج يخس عشان كده لازم يأكل الأرز بالشوكة والسكينة”…وأوضحت أمينة شلباية، خبيرة الاتيكيت،إن هناك طريقتين لـ أكل العنب، مضيفة أنه يجب أكل العنب واحده تلو الاخرى.

..وأمينة شلباية هي  الإعلامية المصرية التي  أثارت الجدل خلال الأسابيع الماضية بسبب عودتها للأضواء مجددًا بعد فترة اختفاء عن الساحة، وقررت أمينة أن تستغل حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل العودة للتفاعل مع الجمهور وتقديم العديد من النصائح لهم.

ومن المعروف أن أمينة شلباية دائمًا ما تهتم بتوجيه النصائح الخاصة باتباع قواعد الإتيكيت والموضة والجمال لمتابعيها، وبالرغم من اختفائها لفترة إلا أن أنها عندما عادت للتفاعل مع الجمهور أثارت الجدل بينهم بسبب الفيديوهات القصيرة التي باتت تنشرها عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، والخاصة بإتيكيت تناول الأطعمة المتنوعة.

وبالرغم من أن العديد من فيديوهات أمينة شلباية قد قوبلت بسخرية وتعليقات كوميدية، إلا أن الأمر أيضًا تسبب في عودتها للأضواء بقوة ونجحت في أن تتصدر اهتمام الجمهور لفترة طويلة، كما أنها قررت التفاعل مع التعليقات الطريفة والتأكيد على أنها لم تتضايق منها، بل على العكس تمامًا تقابلها بضحك.

شلل كيف تفاعل الجمهور مع فيديوهات أمينة شلباية؟
وقرر عدد من متابعي الإعلامية المصرية وخبيرة الموضة الشهيرة التعليق بطرافة على الفيديوهات التي تقوم بمشاركتها مع الجمهور والخاصة بإتيكيت تناول الأطعمة مثل العنب والموز، كما حرص الفنان أحمد العوضي التعليق بطريقة كوميدية كذلك على أحد فيديوهاتها، وأعاد نشر فيديو إتيكيت تناول العنب وعلق عليه قائلًا: “لا الإتيكيت المظبوط نفتح التلاجة وناخد العنقود والباب مفتوح والعنب يقع تحت التلاجة.. وبعدين نخش ننام تاني”.

من جانبها علقت أمينة شلباية على التعليقات المتنوعة حول فيديوهاتها وقالت في مداخلة هاتفية في برنامج “كلام الناس” وأكدت أنها منذ شهر رمضان قررت التركيز على فكرة الإتيكيت وبدأت في تقديم الفيديوهات الخاصة بها، وشددت على أنها تقابل الفيديوهات الساخرة منها بالضحك، وأكدت أنها عندما بدأت في السنوات الماضية تقديم فقرات الموضة بالبرامج سبق وقد تعرضت من خلالها للانتقاد، لافتة إلى أن هناك عد كبير من الأمهات تواصلن معها وأكدن على أهمية الفيديوهات التي تقدمها بالنسبة لهن ولأبنائهن.

نصائح أمينة شلباية للنساء
وبجانب الفيديوهات التفاعلية التي تنشرها أمينة شلباية، فإنها تحرص أيضًا على التفاعل مع الجمهور عبر انستجرام، حيث تنشر العديد من المواقف التي قد تتعرض لها النساء، لتفتح مجالًا للمناقشة حول هذه المواقف، كما أنها تحرص على تقديم النصائح الخاصة بالموضة لجمهورها من النساء، ونصائح أخرى لتجنب أخطاء وضع المكياج أو الطرق الخاطئة التي يجب على من يخضعون لمحاولات إنقاص الوزن؛ عدم اتباعها في أنظمتهم الغذائية، وغيرها من النصائح التي تخص العديد من تفاصيل حياتهن.

ومن المعروف أن أمينة شلباية درست في كلية الإقتصاد والعلوم السياسية، وعملت في مجال عروض الأزياء والتحقت بمسابقات ملكات الجمال، وحصلت على لقب ملكة جمال مصر عام 1988، وبعد انتهائها من الجامعة سافرت إلى انجلترا وحصلت على دورات فى المكياج والعناية بالشعر، وبعد عودتها إلى مصر، قدمت العديد من البرامج من بينها “آخر موضة” الذي كان يعد أحد أشهر البرامج المتخصصة في الموضة وقت عرضه عبر شاشة دريم ويعتمد على استضافة العديد من المتخصصين في مجالات الموضة المختلفة كالأزياء والمكياج والعناية بالبشرة والشعر، كما شاركت في تقديم بعض الفقرات في برامج “اسهر معانا” و”القاهرة اليوم”..

..اذن هي ضجة كبيرة أثارتها أمينة شلباية، خبيرة التجميل والإيتيكيت المصرية، عبر السوشيل ميديا خلال الفترة الأخيرة، بعدما حرصت على تعليم متابعيها إيتيكيت تناول الطعام بصورة عملية، حيث سرعان ما تحول الأمر بين رواد مواقع التواصل إلى صورة ساخرة، تعبيراً منهم عن دهشتهم بهذه الطرق في تناول الطعام.

شلللل

متابعو شلباية، على دراية بأنها من أكثر متخصصات التجميل والإيتيكيت تفاعلاً مع متابعيها، حيث تقدم لهم النصائح باستمرار، لكن بعد خروجها بهذه الفيديوات العملية، أصبح اسمها من بين الأكثر بحثاً عبر غوغل، كما تصدرت الترند.

..كان هذا الحوار  لمعرفة رد فعلها حول مدى تقبل الجمهور لفكرتها بهذه الصورة، كذلك من أين جاءت لها هذه الفكرة؟… فإلى نص الحوار:

* بداية نود أن نعرف متى جاءت لكِ فكرة تعليم المتابعين لك قواعد تناول الطعام الصحيحة… رغم أن الأمر ليس منتشراً؟

– هذه الفكرة ليست مستحدثة بالنسبة لي، حيث سبق أن قدمتها في برامجي منذ سنوات عدة لكن ليست بهذه الصورة، فكنت أستعين بالضيوف، أو تقديمها في صورة نصائح شفوية، لكن في شهر رمضان الماضي تحديداً، جاءت لي فكرة أن أقدمها بصورة عملية، فمن هنا بدأ الأمر.

* هل توقعتِ هذا التفاعل مع الفيديوات وانتشارها عبر صفحات المشاهير أيضاً؟

– في الواقع، أنا لم أتوقع أبداً هذه الضجة التي أثيرت عبر السوشيل ميديا، لكنني توقعت أن يكون هناك تفاعل واستفسارات كعادة المتابعين لي، ففوجئت بانتشار الأمر بصورة كبيرة، كذلك تفاعل الملايين مع الفيديوات حتى إذا كان هذا حدث بصورة ساخرة.

* ما سبب السخرية من قواعد تعليم الطعام الصحيحة رغم أن هناك من يحصلون على دورات تدريبية لتعلم ذلك؟

– أعتقد أن هناك صدمة حدثت للجمهور من معرفتهم قواعد تناول الطعام الصحيحة، فليس هناك وعي كاف، ما تسبب في سخريتهم من الأمر.

* هل أصابك ذلك بالإحباط نوعاً ما؟

– إطلاقاً، فلم أتأثر سلبياً، لأن هذا الكلام من قلبي، كما أنه كلما كان الإنسان على دراية كافية بما يقدمه ويدرسه ستكون لديه ثقة كبيرة في نفسه… بالعكس الجمهور لم يسخر مني أنا شخصياً أو يعلق بصورة مسيئة، هم فقط في حالة صدمة من هذه الطرق الصحيحة في تناول الطعام… فضلاً عن أن تناول الموضوع بهذه الصورة ساعد على انتشاره كثيراً، بينما في الجانب الآخر هناك تعليقات إيجابية للغاية أسعدتني، ممن حرصوا على تعلم ما أقدمه وتطبيقه.

شل

* عندما فكرتِ في تقديم هذه الفيديوات… هل كان في مخيلتك أنك تخاطبين فئة محددة من الجمهور؟

– نهائياً، أنا قدمت فيديوات تعلم قواعد تناول الطعام للفئات جميعها من الناس، فالإيتيكيت ليس حكراً على طبقة معينة، حيث عادة أقدم النصائح للفئات كلها من محجبات، منقبات، كذلك للأميرات والفلاحات، بل بالعكس، فلماذا لا ننشر هذه الثقافة بين فئات لا تعلم عنها أي شيء إطلاقاً؟

* برأيك ما الذي نحتاجه كي لا تحدث هذه الحالة من الصدمة لدى الجمهور عندما تعرض أمامه فيديوات وبرامج لتعلم الإيتيكيت بصورة عامة؟

– نحن فقط نحتاج لوعي كاف حول هذه الأمور، فأنا بدأت الموضوع، على أن نرى جميعاً أنه سينتشر في الفترة المقبلة في البرامج، كذلك عبر السوشيل ميديا، مثلما حدث معي، فأنا كنت أول من قدم برامج الموضة عام 2000، بعدها انتشرت الفكرة في القنوات، بل البرامج كلها، متوقعةً أن يحدث ذلك في الإيتيكيت أيضاً، ليصبح الأمر مقبولاً وعادياً للجميع.

*المصادر :وكالات أنباء ..هي ..النهار

شاهد أيضاً

158-202519-tunisia-poor-kais-saeed-women_700x400

فقراء تونس بقصر قرطاج.. قيس سعيد يحتفل بـ”يوم المرأة”

حمل الرئيس التونسي قيس سعيد إلى قصر قرطاج، الرئاسي، عائلة تقطن بغرفة واحدة بدون عائل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com