الرئيسية / أخبار / أسماء الرميثي.. إماراتية تتحدث لغة «المانغا»
أسماء الرميثي

أسماء الرميثي.. إماراتية تتحدث لغة «المانغا»

 

لا حدود للشغف، فمنه يولد الإبداع الذي يقود صاحبه نحو المعرفة والتفرد، كما الفنانة أسماء الرميثي التي عشقت فنون «المانغا» اليابانية، منذ أن كانت صغيرة، حيث دأبت على مطالعة قصصها والاستمتاع والاستماع إلى ما تبوح به شخصياتها المرسومة بخطوط دقيقة، لتقودها مع مرور الأيام إلى احتراف هذا الفن، مدركة في الوقت نفسه أبعاده وتفاصيله، وتقنياته، والكيفية التي تصاغ بها حكاياته المختلفة. أسماء كبرت وقطعت خطوات كثيرة في مشوار العمر، ولكن تلك الطفلة العاشقة لفن المانغا، لم تفارق يدها، وقد منحتها لقب «أسامي»، لتصبح تلك الطفلة معبرة عنها على منصات التواصل الاجتماعي، لتعيد أسماء على لسان «أسامي» سرد المواقف اليومية التي تتعرض لها، حيث تعودت أسماء الرميثي أن تضعها في قوالب كوميدية، وفق ما باحت به.

عشاق الرسوم الكرتونية كما الفنانة أسماء الرميثي، يدركون تماماً ما يتسلح به «المانغا» من تاريخ عريق، وهو الذي ولد أساساً على أرض يابانية، وسافر حول العالم، ليحط في أرضنا، وتقول أسماء: «فن (المانغا) قديم، وبالنسبة لي أنا التي أنتمي إلى جيل الثمانينيات، تأثرت به كثيراً، وترعرعت عليه وعلى حكاياته المختلفة، فهو يعني (الرسومات الساحرة)، ويقابله في الولايات المتحدة فن الكوميكس». وتضيف: «المانغا قريب جداً من قلبي، وقد ألهمني كثيراً، خاصة عندما كنت صغيرة، وهو ما دعاني إلى اتخاذ قرار باستخدامه بشكل إيجابي». وتشير إلى أن حبها لـ «المانغا» نابع من كونه فناً يغطي «كافة شرائح المجتمع، ويستلهم قصصه من الواقع، ويقدم وجبة ترفيهية وتوعوية للأطفال وغيرهم»، في حين ترى أسماء بأن «الكوميكس» فن يركز كثيراً على الأكشن والحركة العالية، وتقول بأن لهذا الفن جمهوره الخاص الذي يعشق حكايات الأبطال الخارقين.
رسم فانتازي
«شوغو» و«شونون» كلمات قد تبدو غريبة على مسامعنا، ولكن عشاق «المانغا» يعرفونها تماماً، حيث الأولى تعني فن المانغا الذي تلعب بطولته الفتيات، بينما في الثانية يلعب الذكور دور البطولة، بالنسبة لأسماء تفضل تقنيات مانغا الفانتازي، والذي يكاد يغطي كل شيء. وتقول: «أنا لا أفضل تصنيف نفسي ضمن فن (شوغو) أو (شونون)، وإنما أفضل الرسم الفانتازي، حيث أجد فيه متسعاً من الخيال، وأشعر بأنه الأقرب إلى المجتمع وواقعه، حيث يمكن من خلاله محاكاة كافة القضايا». عشق أسماء الرميثي واحترافها للمانغا، دعاها إلى خلق شخصيتها «أسامي» التي لا تكاد تغيب أبداً عن منصات التواصل الاجتماعي. وتقول: «أسامي» هي الشخصية التي تمثلني، وعلى لسانها أروي العديد من المواقف الحياتية، التي أقدمها في قالب كوميدي، وأحاول دائماً أن أصوغ هذه المواقف بطريقة يمكن لأي شخص أن يفهمها حتى من دون أن يضطر إلى قراءة التعليقات المكتوبة«، مشيرة إلى أن شخصيتها استطاعت أن تلمس قلوب الكثير من متابعيها على إنستغرام».
قصص وأفكار
عشق أسماء الرميثي لفن «المانغا» قادها للسفر نحو مسقط رأسه اليابان، حيث مكثت هناك وقتاً استغلته لتطوير مهاراتها والتعرف إلى أساليب وتقنيات مختلفة في رسم المانغا، والاقتراب أكثر من الثقافة اليابانية. في المقابل، جعبة أسماء تبدو ملأى بالأفكار، فهي تسعى إلى تطوير شخصيتها الرئيسية «أسامي»، وتخطط لإصدار سلسلة من القصص التي تلعب «أسامي» بطولتها، سلسلة تحرر الشخصية من حدود «انستغرام»، كما تطمح إلى أن تحول أعمالها إلى سلسلة من الأنيميشن، تقدمها عبر «اليوتيوب» انطلاقاً منه نحو فضاءات أخرى، فيما تعكف حالياً على تأليف كتاب يركز بين دفتيه على تقنيات الرسم وتفاصيله، ويقدم مبادئ سهلة تمكن أولئك الذين يتطلعون لاحترافه.

*أسماء الرميثي.. وكالة

شاهد أيضاً

158-202519-tunisia-poor-kais-saeed-women_700x400

فقراء تونس بقصر قرطاج.. قيس سعيد يحتفل بـ”يوم المرأة”

حمل الرئيس التونسي قيس سعيد إلى قصر قرطاج، الرئاسي، عائلة تقطن بغرفة واحدة بدون عائل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com