الرئيسية / أخبار / «المؤشر العالمي»: 25% من إجمالي فتاوى العالم حول المرأة
فتاوم

«المؤشر العالمي»: 25% من إجمالي فتاوى العالم حول المرأة

قال المؤشر العالمى للفتوى «GFI»، التابع لدار الإفتاء المصرية، إن موضوعات «فتاوى المرأة» تمثل 25% من إجمالى موضوعات الفتاوى على مستوى العالم.

 

جاء ذلك فى إطار تحليل المؤشر لأكثر من 5 آلاف فتوى خاصة بالمرأة على مستوى العالم بشكل عام، وفتاوى رمضان منها بشكل خاص، وكشف مؤشر الفتوى أن مصر تصدرت فتاوى المرأة بنسبة 45%، نظرًا لنشاط الهيئات الدينية الرسمية والرد على كل ما يهم المرأة المسلمة فى كافة مجالات الدين، بجانب تخصيص مفتيات من النساء وإتاحة أقسام بالمواقع المتخصصة والصحف للرد على القضايا الخاصة بالمرأة.

وأوضح أن فتاوى المرأة فى الدول الأجنبية جاءت فى المرتبة الأخيرة بنسبة 15%، لافتًا إلى أن طبيعة المجتمعات الأجنبية وقلة أعداد المفتين وعدم وجود مرجعية دينية، كل هذه العوامل مثلت عائقًا أمام ارتفاع نسب الفتاوى الخاصة بالمرأة فى تلك المجتمعات.

وحلَّل المؤشر العالمى للفتوى فتاوى المرأة فى التنظيمات الإرهابية، مبينًا أن تنظيم «داعش»، استحوذ على 50% من جملة فتاوى التنظيمات المتشددة، وأرجع المؤشر ارتفاع تلك النسبة السابقة لتعدد أدوات وآليات نشر الفتاوى من جانب التنظيم، والتى تنوعت بين الإصدارات المرئية والمسموعة مثل: مجلتى «النبأ والأنفال» وإذاعة البيان التى تخصِّص جانبًا منها لفتاوى المرأة. وأكد المؤشر أن فتاوى النكاح تصدرت فتاوى المرأة عند تنظيم «داعش» بنسبة 61 %، لافتًا إلى أن معظمها دار حول زواج القاصرات، مثل فتوى وردت عبر إذاعة البيان ردًّا على سؤال: «عمرها 14 عامًا ويرفض أهلها تزويجها بحجة عدم قدرتها على تحمل المسؤولية وهى تريد الزواج، فهل يحق لأهلها الرفض؟»، وكان الجواب: «صِغَرُ السنِّ ليس مانعًا من الزواج وينبغى ألا يكون سببًا لرد الكُفْء، وقد حث الله ورسوله على تزويج من تحت أيديهم من الفتيات إذا تقدَّم إليهن الكفء صاحب الدين والخلق». كما أورد مؤشر الفتوى أقوالًا لعائلات سورية عدة يشكون من تعرضهم لضغوط من قِبل تنظيم داعش الإرهابى للموافقة على تزويج بناتهم لمسلَّحى التنظيم.

وفى النهاية، أكدت وحدة الدراسات الاستراتيجية بدار الإفتاء والقائمة على عمل المؤشر، أن بعض الفتاوى غير المنضبطة تجعل المرأة آلة جنسية غير إنسانية، وهى مجحفة بحق المرأة، كما أنها تشكِّل تحدِّيًا لسلطة الخالق عز وجل، مشيرة إلى أن من شأن ذلك انتشار الاغتصاب والتحرُّش بالمرأة وإخضاعها لفتاوى مغلوطة، ومنعها من الخروج للعمل وزيادة الإنتاج؛ وهو ما يساعد بدوره على انتشار الجهل والتخلُّف.

شاهد أيضاً

بولوز

مؤسّسة أول فريق نسائي للبولو في مصر فرح عوض الله :كسرنا “احتكار الرجال” للألعاب الخطرة ونتحدّى المستحيل

تثبت المرأة كل يوم أنها قادرة على فعل المستحيل، ولم تعد هناك “ألعاب رياضية رجالية” …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com